كليات الشرق العربي

البحث العلمي

الضغوط النفسية لدى معلمات رياض الأطفال ببعض الروضات الحكومية والأهلية بمدينة الرياض

  • الطالب:
  • البرنامج:
    ماجستير رياض الأطفال
  • الملخص:

    ​هدفت الدراسة إلى التعرف على الضغوط النفسية لمعلمة رياض الأطفال، والتي تؤثر على مستوى الرضا لمعلمة رياض الأطفال، ومدى وجود فروق ذات دلالة إحصائية في الضغوط النفسية لدى معلمات رياض الأطفال (باختلاف قطاع رياض الأطفال المنتمية إليه المعلمة، نوع المؤهل، التخصص)، ولتحقيق هذه الأهداف استخدمت الباحثة المنهج الوصفي المسحي كما استخدمت الاستبانة كأداة لدراستها، تكون مجتمع الدراسة من معلمات رياض الأطفال بمدينة الرياض، أما عينة الدراسة فقد تمثلت في عينة عشوائية، بلغ حجمها (140) معلمة، وأظهرت النتائج أن معلمات رياض الأطفال بمدينة الرياض يرين أنه نادراً ما يتعرضن لضغوط نفسية تؤثر على مستوى رضاهن، حيث ترى المعلمات أن (الأسباب المتعلقة بالإدارة، الأسباب المتعلقة بالمعلمة نفسها، الأسباب المتعلقة بالمعلمات الزميلات، الأسباب الاجتماعية، الأسباب المتعلقة بالمنهج) نادراً ما تعرضهم لضغوط نفسية. كما ترى معلمات رياض الأطفال بمدينة الرياض أن (الأسباب المتعلقة بأولياء الأمور، الأسباب المتعلقة بالأطفال، الأسباب الاقتصادية) أحياناً ما تعرضهم للضغوط النفسية ، كما كشفت النتائج عن وجود فروق ذات دلالة إحصائية في استجابات أفراد الدراسة حول (الأسباب المتعلقة بالمعلمة نفسها) باختلاف قطاع رياض الأطفال المنتمية إليه المعلمة، وتبين من النتائج أن الفروق لصالح (القطاع الخاص). كما كشفت عن وجود فروق باختلاف التخصص، وتبين من النتائج أن الفروق لصالح (المعلمات غير المتخصصات في رياض الأطفال). بينما أظهرت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في استجابات أفراد الدراسة حول جميع أبعاد الدراسة باختلاف نوع المؤهل. وقد اوصت الدراسة بضرورة إعداد برامج تدريبية للمعلمات لتدريبهن على كيفية مواجهة الضغوط في العمل، وتبصيرهن بالطرق والأساليب العلمية للتغلب عليها، توفير مناخ أفضل من العلاقات الإنسانية بين المعلمات في بيئة العمل تسوده روح التعاون والتفاؤل، تقديم حوافز مادية ومعنوية للمعلمات عند قيامهن بأعمال إضافية وإشرافية خارجة عن وظيفتهن الأساسية (التعليم)، عقد اجتماعات مع أولياء أمور الأطفال من حين لآخر لمناقشة الأمور المتعلقة بأطفالهن وحثهن على أهمية التربية السليمة للأطفال).

  • للحصول على نسخة من هذه الرسالة: