كليات الشرق العربي

الإعلام والعلاقات العامة

كليات الشرق العربي تقيم ملتقىً مفتوحاً حول مواكبة التغيرات والتطورات تحقيقاً لرؤية 2030

IMG-7834.JPG

نظمت كلية الشرق العربي للدراسات العليا ممثلة بقسم إدارة الأعمال ملتقى مفتوحاً حول مواكبة التغيرات والتطورات تحقيقاً لرؤية 2030بحضور معالي عميد الكلية الأستاذ الدكتور/ سعيد بن تركي المله وعدد من أعضاء هيئة التدريس وطلاب وطالبات الكلية وذلك يوم أمس الأحد السادس من شهر ربيع الثاني من عام 1439هـ بمشاركة كل من الأستاذ الدكتور عبدالله بن محمد الفوزان عضو مجلس الشورى والدكتور عبدالرحمن بن سليمان الحبيب الباحث والكاتب الصحفي والذي أشار في بداية اللقاء إلى عدد من التحولات والتغيرات الضخمة التي تصاحب هذه الرؤية الطموحة ليس على الصعيد الاقتصادي فحسب بل على الصعيد الاجتماعي والثقافي وكذلك في منهجية التخطيط وطريقة التفكير، موضحاً عدداً من التحديات التي تواجه هذا العمل الجبار والتحول النوعي مستشهداً بما جاء في كلمة مهندس هذه الرؤية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في معرض حديثه عن فرص نجاح مشروع نيوم (نفهم حجم التحديات .. الحلم مسألة سهلة .. لكن تحقيقه ليس بالأمر السهل) وأكد د. الحبيب على أهمية تهيئة الرأي العام والمجتمع بشكل عام عبر المشاركة الفعلية والدائمة من قبل المؤسسات الحكومية والمدنية . من جانبه تحدث عضو مجلس الشورى الأستاذ الدكتور عبد الله الفوزان عن أهم مرتكزات هذه الرؤية والتي تتمثل في ثلاث محاور رئيسية وهي العمق العربي والإسلامي والقوة الاستثمارية للمملكة والموقع الجغرافي الاستراتيجي لها مشيراً إلى أن الرؤية تهدف إلى خصخصة كافة القطاعات وتنويع مصادر الدخل ورفع الدعم عن السلع والخدمات وتبسيط الحصول على الخدمات الحكومية .

وأوضحت الدكتورة عدلة العيسى منسقة اللقاء حرص كليات الشرق العربي على الإسهام مع كافة الجهات ذات العلاقة لتحقيق هذه الرؤية وبرنامج التحول الوطني من خلال مد جسور التواصل مع المجتمع والاستفادة من هذه الملتقيات وخلق شراكات فاعلة وتعزيز المشاركة المجتمعية انطلاقاً من رؤيتها ورسالتها السامية .

كليات الشرق العربي تقيم ملتقىً مفتوحاً حول مواكبة التغيرات والتطورات تحقيقاً لرؤية 2030