Arab East Colleges

Research

مدى تطبيق أبعاد المنظمة المتعلمة في المدارس الثانوية بمدينة الرياض

  • Student:
  • Program:
    Master of Educational Management and Supervision
  • Abstract:

    هدفت الدراسة إلى التعرف على مدى تطبيق أبعاد المنظمة المتعلمة في المدارس الثانوية الحكومية للبنات بمدينة الرياض. والوقوف على معوقات تطبيقها.

    وقد استخدمت الباحثة المنهج الوصفي، وطبقت الدراسة على قائدات ووكيلات المدارس الحكومية للمرحلة الثانوية (بنات) بمدينة الرياض، وبلغ عددهن (260) استبانة. وتم استخدام الأساليب الإحصائية عن طريق البرنامج الإحصائي (SPSS).

     وقد اتضح أن المتوسط الحسابي العام لأبعاد المنظمة المتعلمة كان (3,66) وهو يشير إلى درجة (تطبيق كبيرة) على أداة الدراسة. وكان ترتيب الأبعاد كما يلي: بعد (تمكين العاملين لتحقيق رؤية مشتركة) يليه (ربط المنظمة بالبيئة الخارجية) تلا ذلك بٌعد (القيادة الاستراتيجية) ثم جاء بعد (تشجيع التعاون والتعلم الجماعي)، واحتل بعد (تشجيع الاستفهام والحوار) المرتبة الخامسة، أما بعد (إنشاء أنظمة لمشاركة المعرفة والتعلم) فجاء بالمرتبة السادسة وأخيراً جاء بعد (إيجاد فرص للتعلم المستمر).

     اتضح أن أهم معوقات تطبيق أبعاد المنظمة المتعلمة في المدارس الثانوية بمدينة الرياض جاءت بدرجة (كبيرة)، وأهم العبارات التي حصلت على أعلى متوسط حسابي في هذا المحور (نقص الدورات التدريبية المقدمة لمنسوبات المدرسة لتطوير قدراتهن على التعلم، روتينية برامج تقييم الأداء ، ندرة التعاون مع الجهات الداعمة الخارجية من أجل تطوير برامج تعليمية متطورة).

     أظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.01) بين متوسطات استجابات مفردات الدراسة تجاه بعد (ربط المنظمة بالبيئة الخارجية) تبعاً لاختلاف متغير مسمى الوظيفة، وأن الفروق جاءت لصالح مفردات الدراسة من القائدات.

    كما اتضح وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.01) بين متوسطات استجابات مفردات الدراسة تجاه محاورها تبعاً لاختلاف متغير المؤهل العلمي، وأن الفروق جاءت لصالح مفردات الدراسة الحاصلات على دراسات عليا. وتبين أيضاً وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.01) بين متوسطات استجابات مفردات الدراسة تبعاً لاختلاف متغير سنوات الخدمة تجاه كل محاور الدراسة.

  • Request a copy of this dissertation: